أنا السوي ينهي العام في صحرا التعوس – منار بكتمر

مسودة تلقائية

أنهت الجمعية_السورية_للأستكشاف_والتوثيق عام 2020 بنشاط غريب في بادية التعوس ريف دمشق الناصرية مبيت_الصحراء يومان في طبيعة قاسية جداً يعتبر مبيت الصحراء مميز جداً بطبيعته القاسية والباردة شتاءً وقد اعتادت الجمعية زيارة هذه المنطقة لرصد البيئة والطبيعة المحيطة بالملاحات من تاريخ 2006 الصحراء البيضاء (التعوس) المنطقة التي تتميز بوجود بحيرة قديمة بحجم مدينة دمشق فيما مضى، وبسبب الجفاف وقلة الأمطار انسحبت البحيرة وظهرت تحتها “ملاحات جيرود” التي تتميز برمال بيضاء بنيتها الأساسية الملح والكلس على امتداد مسافة كبيرة جداً. ونظراً لتفرد هذه الملاحات في المنطقة الجنوبية، من المهم الإضاءة على طبيعتها وطبيعة النسيج الطبيعي المحيط بها من حيوانات ونباتات برية موجودة وتقع هذه الملاّحة على ارتفاع 800م فوق سطح البحر، بين سلسلتي جبال القلمون الشرقية (1100 م فوق سطح البحر) والغربية (1600م فوق سطح البحر حيث تقوم البحيرة، وتتواجد خامات حجر الصوان، تعاني منطقة الملاحات ومحمية التعوس اليوم مع بداية شتاء 2021 من قلة الامطار مما أخر وصول السيل لمنطقة البحيرة بالإضافة لوجود مكب نفايات ضخم جداً على أطراف منطقة التعوس ومن أهم الملاحظات التي تم رصدها في محمية التعوس والملاحات زيادة الاستثمارات الصناعية في الموقع يذكر بأن متطوعي #أنا_السوري أقاموا مبيتهم في محمية التعوس لمدة 48 ساعة وكانت درجة الحرارة ليلاً دون درجة الصفر إلى ما يقارب (– 5) درجات ليلاً و(9) نهاراً وفي الصباح الباكر وصلت كان الضباب كثيف فتدنت درجة الرؤية إلى أربعة أمتار. 

 

مجموعة قنوات STARLEBANON ووكالة أخبار لبنان LEBANON NEWS
للإعلامي حيدر محمد هادي الحسيني


Hosting and support by