سوريا: مجموعة مسلحة تعتدي على مصور تلفزيوني شمال شرقي سوريا

سوريا: مجموعة مسلحة تعتدي على مصور تلفزيوني شمال شرقي سوريا

تعرض مصور "قناة السورية"  تامر الحماد يوم 28 كانون الثاني/ يناير للضرب ومحاولة اختطاف من قبل مسلحي "قوات سوريا الديمقراطية – قسد" في مدينة القامشلي شمال شرق البلاد. وضم الاتحاد الدولي للصحفيين صوته لاتحاد الصحفيين السوريين في إدانة الاعتداءات التي تستهدف الصحفيين أثناء عملهم.

تعرض المصور تامر الحماد للضرب أثناء قيامه بعمله بتصوير الاحتجاجات الشعبية في مدينة القامشلي ضد  “قسد” ولكنه تمكن من الهرب من محاولة اختطافه.

 وتخضع إغلبية احياء مدينة القامشلي لسيطرة "قسد"  باستثناء مركز المدينة وبعض الأحياء التي لا زالت تحت سيطرة الحكومة السورية. وقد شهدت المدينة مواجهات عسكرية متكررة بين الجانبين. ومنذ مطلع كانون ثاني/يناير الجاري، فرض قوات "قس" بشكل متكرر حصارا خانقا على هذه المناطق بما في ذلك قطع الإمدادات الغذائية وتعطيل حياة السكان.

وقال اتحاد الصحفيين السوريين أنه: "يدين هذه الممارسات بحق الأهالي خاصة بحق الإعلاميين الذين يتعرضون للضرب ومحاولات الاختطاف أثناء تأدية عملهم".

وقال أنطوني بيلانجي الامين العام للاتحاد الدولي للصحفيين: "نعبر عن قلقنا الكبير إزاء وضع الصحفيين الذين يغطون الصراع في سوريا، كما أننا ندين اعتداء "قسد" على تامر الحماد ونتمنى له الشفاء العاجل. يجب على جميع أطراف النزاع  في سوريا وقف اعتداءاتهم على الصحفيين والمؤسسات الإعلامية."


Hosting and support by