الأمم المتحدة تعتبر مقتل لقمان سليم خسارة للبنان

أعربت نائبة المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية نجاة رشدي اليوم عن صدمتها وحزنها لاغتيال الناشط والناشر اللبناني لقمان سليم. وقدمت السيدة رشدي تعازيها العميقة لأسرة وأصدقاء السيد سليم وأعربت عن تضامنها مع الشعب والمجتمع اللبناني ككل. واعتبرت المسؤولة الأممية أن "مقتل مفكر شجاع وملتزم يشكل خسارة للشعب اللبناني بأجمعه

."

وحثت السيدة رشدي على إجراء تحقيق وملاحقة قضائية شاملة وسريعة وشفافة لتطبيق العدالة بحق جميع المسؤولين عن هذا العمل الشائن. واضافت المسؤولة الأممية أن "الشعب اللبناني يستحق قضاءً مستقلاً وفعالاً للوصول إلى نتائج بالسرعة المطلوبة ولضمان المساءلة وللحد من التلفت من العقاب في لبنان."

وختمت السيدة رشدي قائلةً أن "السيد سليم دافع عن حرية التعبير عن الآراء والانخراط في الحيز المدني، الذي ينبغي الحفاظ عليه وحمايته – فهو جزء من التعددية التي تميز لبنان."


Hosting and support by